حمايةمقالاتمواقع

الجانب المظلم للإنترنت الذي سترتعش عندما تعرفه..!! لايسمح بدخول أصحاب القلوب الضعيفة 18+

مخدرات وجنس وإختطاف ، قتلة مأجورون وفيديوهات مريبة كل هذا وأكثر وسط حاسوبك أو هاتفك الصغير ، عالم مخفي لايمكن الوصول إليه عبر المتصفحات أو التطبيقات المعروفة مثل كروم وأوبرا… أنه العالم الذي أسطلح عليه بمن عرفوه بالإنترنت المظلم deep web ، يمكن لأي شخص إكتشاف الإنترنت بإستعمال الأدوات المناسبة لذالك ولكن بدون معرفة عميقة فقد يفتح على نفسه أبواب جهنم ويصبح حاسوبه مرتعاً للبرامج الخبيثة ووسيلة يمكن أن تكون سبباً في إبتزازه أو إختطافه أو قتله من طرف أشخاص لاتستطيع أقوي أجهزة الشرطة إليهم وهذا ماحدث بالفعل مع شرط سابقٍ يدعي Mark Spehman وهذه هي قصته كما وجدة في ورقة كتبت بخط يده.


بعد وقت قصير على إعلانه شخصاً مفقوداً وفي نفس الوقت عثر على ورقة أخري كتبت عليها ثلاثة كلمات who is janice أي من هي جانيس. 


كان هذا الشرطي دائما ما يفتخر أمام زملائه بقدراته الكبيرة على الغوص بعالم الإنترنت والوصول إلى المعلومات السرية.


إفتخاره بنفسه دفع أحد زملائه من قسم الجنايات للإستعانة به في قضية إختفاء فتاة قاصر لها علاقة بالإنترنت، رعي مارك أن الأمر بسيط خصوصاً وأنه كان كثير الدخول للمواقع الإباحية الخاصة بالأطفال وهي كثيرة الإنتشار في الإنترنت المظلم لكنه لم يكن يعلم أن هذه القضية ستقلب حياته رأساً على عقِب ، بدأ تحقيقه بملف يحمل إسم sweet15 ويقصد به الجميلة إبنة 15 عاماً وداخل الملف مئات الروابط التي تحمل أسماء مثل Jessica ، Katie ، Peggy فنقر على واحدة منها بإسم Cathy ، فتحت أمامه صورة لفتاة بالخاسمة عشر من العمر تقف في غرفة صغيرة خفيفة الإضاءة. 


أمضي يومه في قسم الشرطة متنقلاً بين مئات الروابط ولما نال منه التعب قرر أن يأخذ معه الملف للبيت ويتم الإتشغال عليه خصوصاً أن شكوكه تزايدت في كون الأمر فظيع جداً ، داخل البيت أثار إنتباهه رابط بعنوان TrueJanice ، إهتز الشرطي من مكانه معتقداً أن هذا الملف هو الخيط الذي سيقوده إلى حل الجريمة فسارع بالضغط عليه وهنا وقع في الفخ إمتلء حاسوبه برسائل الخطأ ولم يعد قادراً على التحكم به إلى أن أصبح جامداً تماماً ففصل عنه الكهرباء وأعاد تشغيله ليجد بعد التشغيل أن كل ملفاته قد حذفت وتم إستبدالها بمئات الصور وأن صورة شاشة سطح المكتب أصبحت بنفس الفتاة التي وجدها من قبل ولكن بحالة مختلفة تماماً. 


جانيس كانت غير مبتسمة وخائفة جداً ، لم يستسلم مارك وضغط على المزيد من الروابط وفي كل واحدة تتغير حالة الفتاة للأسوء إلى أن وصل لصورة تظهر الفتاة مكبلة اليدين وغارقة في دمائها على سرير في غرفة تتشطئها بعض الشموع وبالقرب منها رجل لايظهر وجهه رغم ذالك كانت تبدو أن الفتاة لازالت حية أصيب مارك بالذعر ومع ذالك واصل الضغط على وكأنه يتوقع ما سيأتي وفي لحظة وجدة نفس صورة الرجل المخفي يحمل مجموعة من الآلات الحادة ، الصورة الأخيرة كانت لجانيس بوجه شاهب عليها آثار التعذيب كان مارك يعرف أن الفتاة ماتت في اللخظة التي يشاهد فيها الصورة ، ضغط على آخر صورة فظهرت له صفحة بها جملة واحدة Who is Janice? أي من هي جانيس. 


بعد الحصول على رسالة مارك الغامضة أكدت الشرطة أنها فقدت العديد من الملفات التي ادعي مارك أنه شاهدها ولم يتمكن المحققون من الحصول على أي أثر لملف Sweet15 الذي كان يشتغل عليه كما أن تقرير الشرطة يشير إلى مكان وجود مارك مجهول تماماً ، هذه قضية بسيطة من القضايا المعقدة التي ترتبط بهذا العالم المخفي خصوصاً وقد أصبح الإختطاف ظاهرة مألوفة في عالمنا ولكم أن تتخليوا أن عدد المفقودين يقترب إلى مليون شخص سنوياً في الولايات المتحدة فقط. 


لكن لماذا يتم إختطاف الأولاد وتعذيبهم أمام مئات المتابعين لهذه المواقع أو في هذه الغرفة التي تدعي الغرفة الحمراء red room؟ سؤال مهم يذكرنا بقصة فيلم Hostel قصة هذا الفيلم عن منظمة سرية تدعي نخبة الصيد وشعارها رأس كلب من نوع سانهوبر تقوم هذه المنظمة بإختطاف الناس وتعذيبهم أمام أثرياء المضطربين ومن يدفع أكثر يسمح له بإختيار وسيلة التعذيب التي يفضل أن تعذب بها الضحية والدفع يتم عبر البيتكوين لهذا السبب لايمكن تعقبهم من قِبل الشرطه.


قصة الفيلم مبني على أحداث حقيقية ومخرج الفيلم يأكد على أن أحداث الفيلم حقيقية وتحدث إلى يومنا هذا في نوادي معينة في تايلاد دون أن يذكر المزيد من التفاصيل.

© copyright 2019 – جميع الحقوق محفوظة

مدونة أبدرويد

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى