مقالاتمواقع

هل تعلم ماهو أقصي عدد من المشاهدات التي يمكن يصل إليها فيديو ما على اليوتيوب ؟ سيصدمك الرقم

أعلم أنك تزور اليوتيوب لمشاهدة فيديو ما للإستمتاع أو تعلم شيء جديد أو محاولة الرفع من عدد المشاهدات ، هذه المنصة تتوفر على متغير مألوف يلفت إنتباه الجمهور كيفما كان نوعه ، أنه عدد المشاهدات ياسادة ومن يحصل على أكبر عدد منها يكون أكثر شهرة في العالم ، يربح المزيد من المال وتتطور قناته على هذا الموقع.

هل تعلم ماهو أقصي عدد من المشاهدات التي يمكن يصل إليها فيديو ما على اليوتيوب ؟ سيصدمك الرقم


ربما تسائلت عن أكبر عدد مشاهدات يمكن أن يحصل عليها فيديو ما على اليوتيوب!! حسناً أنه الرقم الذي تشاهده في الصورة التالية.

هل تعلم ماهو أقصي عدد من المشاهدات التي يمكن يصل إليها فيديو ما على اليوتيوب ؟ سيصدمك الرقم


والآن لما هذا الصقف الأعلى الذي يمكن ان نصل إليه على اليوتيوب عندما نتحدث عن المشاهدات؟ في البداية علينا تقسيم تاريخ اليوتيوب إلى مرحلتين قبل الغانغام ستايل وبعده.

هل تعلم ماهو أقصي عدد من المشاهدات التي يمكن يصل إليها فيديو ما على اليوتيوب ؟ سيصدمك الرقم


هذا الفيديو الكوري الممتع للمغني الكوري الشمالي كان هو أول فيديو على اليوتيوب حقق مليار مشاهدة وبعدها كانت أغنية ديسباسيتو التي حققت أكبر عدد من المشاهدات وصلت إلى 3 ملايير مشاهدة.

هل تعلم ماهو أقصي عدد من المشاهدات التي يمكن يصل إليها فيديو ما على اليوتيوب ؟ سيصدمك الرقم


وبعد أن حقق غنغام ستايل أكثر من مليار مشاهدة في ديسمبر عام 2012 كان على اليوتيوب أن ينشر إعلان يفسّر فيه أنه قام بتحيين الموقع ، مارّين من 32 بت إلى 64 بت وهي أمور تقنية معقدة وغريبة ومن ثم صار أقصي عدد لمشاهدات اليوتيوب هو 2.147.483.637 ملياران ومئة وسبعة وأربعون مليوناً واربعمئة وثلاثة وثمانون ألفاً وستمئة وسبعة وأربعون.
وبما أن غنغام ستايل حطم هذا الرقم قامت اليوتيوب بتغيير صقف المشاهدات ليصبح هذا الرقم 9.223.372.036.854.775.808 والذي يقرأ بهذه الطريقة ” تسعة تريليونات ومئتان وثلاثة وعشرون ملياراً وثلاثمئة وإثنان وسبعون مليوناً وستة وثلاثون ألفاً وثمانمئة وأربعة وخمسون “.

ولندرك كم هو رقم كثيف للغاية فإن اليوتيوب يحقق خمس ملايير مشاهدة يومياً وإذا كان لديك فيديو على اليوتيوب يحقق 5 ملايين مشاهدة يومياً فإنه سيتأخر خمس آلاف سنة ليحطم عداد الموقع الأحمر.

© copyright 2019 – جميع الحقوق محفوظة

مدونة أبدرويد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى